اولاد الكاتسون الى الابد


خاص باولاد الكاتسون والجزائر
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» Photoinstrument 3.6 Build 380
الخميس أبريل 04, 2013 11:53 am من طرف duoduo

» لكل من يعشق مستديرةPES6
السبت يوليو 16, 2011 5:23 am من طرف 20114

» باتش كأس العالم 2010 لل pes6 حصريا
الجمعة يوليو 15, 2011 2:59 pm من طرف 20114

» اجمل ولا اروع من التصاميم الجزائرية
الأربعاء نوفمبر 24, 2010 9:08 am من طرف adel.charifi

» اروع المسكات للعرايس
الأربعاء يوليو 07, 2010 2:35 pm من طرف soso

» Wink لوجه اكثر بياض وجمال
الأربعاء يوليو 07, 2010 2:32 pm من طرف soso

» وصفة بسيطة و سهلة لتبييض المناطق الداكنة في الجسم
الأربعاء يوليو 07, 2010 2:26 pm من طرف soso

» افتراضي فساتين قصيرة ورقيقة
الجمعة يوليو 02, 2010 1:54 pm من طرف soso

» فساتين زااااااااااااااائعة
الجمعة يوليو 02, 2010 1:51 pm من طرف soso

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
amira - 460
 
golden_boy - 422
 
soso - 140
 
adel.charifi - 103
 
Chamakh - 58
 
zakaria - 57
 
nana love djebbour - 23
 
منى - 21
 
matmour.13 - 14
 
نجم الدين - 9
 
منتـديـأت اولاد الكاتسون دأإما وأإبدا مع ـألمنخ ـب الوطني
سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 الهجوم سبب كل الهموم وسعدان ليس لديه ما يخسر بإقحام بودبوز

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
golden_boy
®––•(-• المديريون •-)•––©
®––•(-• المديريون •-)•––©
avatar

ذكر عدد المساهمات : 422
نقاط التمييز : 713
تاريخ التسجيل : 11/05/2010
الموقع : http://kat-4ever.yoo7.com
رياضة

مُساهمةموضوع: الهجوم سبب كل الهموم وسعدان ليس لديه ما يخسر بإقحام بودبوز   الثلاثاء يونيو 15, 2010 12:16 am

أخفق منتخبنا الوطني مرة أخرى في فك العقدة أو
بالأحرى اللعنة التي ظلت تطارده منذ شهر جانفي المنقضي عندما فاز على
منتخب كوت ديفوار لحساب الدور ربع النهائي من نهائيات كأس إفريقيا،







وتكبّد
مرة أخرى خسارة غير متوقعة أمام منتخب سلوفيني لا حول له ولا قوة سوى
التسديد من بعيد، وهي سادس خسارة يتكبدها المنتخب الوطني في السنة الجديدة
بعد أن خسر أمام كلّ من مالاوي، مصر ونيجيريا في نهائيات كأس إفريقيا
وصربيا وأيرلندا وديا، ولا يكمن بيت القصيد في أن المنتخب الوطني صار
عاجزا عن تحقيق الفوز وإنما يكمن في أنّ خط الهجوم أثبت مرة أخرى خلال أول
ظهور في المونديال أنه الحلقة الأضعف في منتخبنا أو بالأحرى سبب كل الهموم
التي حلت بنا، لأنه وبكل بساطة صار عاجزا عن التهديف وتهديد مرمى
المنافسين وصنع الفرص التي تعوّد على صنعها في الماضي القريب وبالضبط خلال
تصفيات كأسي إفريقيا والعالم 2010، ولا حرج إن قلنا إن الهجوم هو سبب هموم
منتخبنا الوطني الجزائري وسبب نكساته المتتالية حتى الآن.
أضعف هجوم في العالم هو هجوم الجزائر
5
فقط هو عدد الأهداف التي سجلها هجوم المنتخب الوطني في السنة الجارية، 4
منها سجلت في نهائيات كأس إفريقيا بواسطة مدافعين هما حليش وبوڤرة وآخرين
لا يمكن أن نعتبرهما مهاجمين صريحين بما أن الأمر يتعلق بلاعبين ينشطون في
الوسط الهجومي على غرار بوعزة ومطمور، ثم أن خامس هدف سجلناه كان في
اللقاء الودي أمام المنتخب الإماراتي من ضربة حظ بعد أن منحنا الحكم ركلة
جزاء مشكوك في صحتها كان عن طريق زياني الذي ينشط هو الآخر في وسط
الميدان، فيما عجز مهاجمونا عن تسجيل أي هدف في السنة الجارية بل واستمروا
في صيامهم في كل اللقاءات منذ آخر لقاء أمام رواندا في السنة المنقضية وهو
اللقاء الذي عرف تسجيل غزال واحد من الأهداف المسجلة، وهو ما يؤكد أن
الهجوم ليس فقط الحلقة الأضعف في المنتخب وإنما هو أضعف هجوم في العالم
لأننا وإلا حد الآن لم نر أي منتخب لم يسجل مهاجموه منذ قرابة عام سوى
مهاجمي منتخبنا الوطني الذين عجزوا مرة أخرى عن التسجيل في مرمى منتخب
سلوفيني مهزوز، ثقيل وبطيء للغاية.
لا فرص، لا خطر ولا هم يحزنون
وليت
المهاجمين الذين زج بهم سعدان في تشكيلته المثلى يوم الأحد الماضي عجزوا
فقط عن التسجيل، لأننا حينها كنا سنرجع الأمر إلى نقص الفعالية في الهجوم
أو سوء الحظ مثلا، لكن لا ذلك ولا ذاك حدث لأن جبور وغزال وكل المهاجمين
الذي زج بهم سعدان لم يكتفوا بالصيام عن التهديف بل عجزوا عن صنع فرص
سانحة للتهديف وعجزوا عن تشكيل الخطر على مرمى المنافس وعجزوا عن التصويب
وعن إرباك دفاع المنافس وعجزوا أيضا عن إختراق ذلك الدفاع الثقيل والمهزوز
(لقطة زياني تؤكد أنه ثقيل ومهزوز)، وهو ما يؤكد مرة أخرى أن هموم منتخبنا
سببها الرئيسي ليس خطة سعدان التي بقينا نصفها بالعرجاء لفترة من الزمن بل
التركيبة البشرية التي نملكها في الهجوم.
جبور بعيد، مطمور غائب وغزال يُفضّل صيام الدهر كله
تقييمنا
لأداء المهاجمين سيكون منصفا حتى نبرر ما نحن بصدد سرده، والبداية ستكون
بـ جبور الذي إعتمد عليه سعدان كرأس حربة في هذه المباراة في مكان غزال
الصائم عن التهديف منذ 11 مباراة قبل لقاء سلوفينيا، لكن جبور وللأسف
الشديد فشل في هذا الإمتحان ولم يستغل الفرصة التي منحت له ومر جانبا على
غرار مرور المنتخب والهجوم جانبا في كل مرة، وكان تواجده فوق الميدان
كتواجد الجسد بدون روح إلى أن إضطر المدرب إلى تغييره بمن هو أسوأ منه،
لأن غزال وفي ربع الساعة الذي لعبه حطّم كل الأرقام القياسية العالمية
والبداية كانت ببطاقة صفراء أولى بعد خمس ثوان فقط من دخوله وهو رقم قياسي
يحسب ضده وليس لصالحه، والرقم الثاني عندما طُرد بعد أقل من ربع ساعة من
دخوله، أما الثالث فهو رقم صار بمثابة علامة مسجلة باسمه لأنه وصل إلى
المباراة رقم 12 دون تسجيل أي هدف، وكأنه أراد أن يقولها لنا بصوت عال
“أنا مهاجم يحب صيام الدهر كله وليس فقط في بعض المباريات”، وبطرده وصيامه
مرة أخرى عن التهديف يكون غزال قد خطى خطوة كبيرة نحو الخلف وتكون قصته مع
المنتخب قد اقتربت من نهايتها، أمّا بالنسبة لـ مطمور فمهما قلنا إن
الإصابة التي كان يعاني منها ألقت بضلالها سلبا على أدائه إلا أن أداءه
الباهت أكد لنا أنه لا يجد ضالته في المواعيد الكبيرة، ولعل الإحصائيات في
المباريات الكبيرة التي خضناها سابقا تؤكد ذلك إلا إذا إستثنينا مبارتي
كوت ديفوار في أنغولا ومصر في البليدة.
صايفي يُقحم فقط في أوقات ليست في محلها
ولا
يمكن أن نحكم عن صايفي بالفشل بما أنه إضطر مرة أخرى إلى الدخول في وقت
غير مناسب كان فيه المنافس قد فعل فعلته أخيرا في منتخبنا ودك مرماه بهدف
قاتل جاء مباشرة عقب خروج غزال، وحينها صايفي لم يكن بوسعه أن يفعل شيئا
لاسيما أنه كان معزولا في الأمام عقب طرد من قيل إن نادي “روما” يلهث
وراءه، وعقب خروج جبور والغياب الكلي لـ مطمور.
لماذا أتينا بـ بودبوز!؟
وبما
أننا الآن نتفق جميعا على نقطة واحدة وهي أن هجومنا سبب همومنا فلابد أن
نبحث عن الحلول التي تسمح لهذا الهجوم بالإنتفاض، وحل من هذه الحلول يبدو
بين أيدي “الشيخ” رابح سعدان ونقصد هنا الموهبة رياض بودبوز الذي تساءلنا
مثلما يكون قد تساءل الجمهور الجزائري في أرض الوطن عن الأسباب التي جعلت
سعدان يضمه إلى المنتخب، إن كان ذلك من أجل إعطاء الإضافة اللازمة للمنتخب
أم من أجل تسخين كرسي الإحتياط؟ أم من أجل غلق الطريق في وجه فرنسا حتى لا
تخطفه وتضمه إلى صفوف منتخبها؟ تساؤلات عدة فرضها منطق المدرب سعدان الذي
أحدث كل التغييرات دون أن يزج بمن خطف قلوب وعقول أنصار “الخضر” في المهجر
عندما تألق في مباراتي أيرلندا والإمارات العربية وعندما برز في المباريات
التطبيقية خلال تربصي سويسرا وألمانيا.
موهبة قادرة على فك شفرة أي دفاع في العالم
ومن
دون مبالغة فإن سعدان الآن ليس لديه ما يخسره بعدما تأكد من أن الرهان على
جبور وغزال صار أشبه بالإنتحار البطيء، فليجرب بودبوز ولن يخسر شيئا من
وراء ذلك، وليترك الأنصار يحكمون بعدها على تغييراته وليتيقن من أنه لن
يلقى لا اللوم والعتاب من طرف أي ناقد أو أي شخص عادي يفقه شؤون الكرة،
لأن الكل صار يبحث عن الجديد والحلول الناجعة وبودبوز في إعتقادنا واحد من
هذه الحلول التي نراها ناجعة إذا تحصل على فرصته كسائر اللاعبين الآخرين،
لأنه موهبة حقيقية قادرة على فك شفرة أي دفاع في العالم مهما كانت قوته.
مراوغاته وتوغلاته يحتاجها منتخبنا لإيجاد الحلول
ويكون
المحللون قد لاحظوا يوم الأحد الفارط أن منتخبنا إفتقد كثيرا إلى موهبة من
طينة مغني الذي كان في السابق القريب يمتعنا بمراوغاته القاتلة وكراته
الدقيقة، حيث كانت طريقة لعبنا عقيمة جدا إلى درجة أننا تكهنا بإنتهاء
المباراة بالتعادل السلبي وكاد حدسنا يصدق لولا هفوة هدف الفوز الذي سجله
المنافس، تلك المواصفات التي وجدناها في مغني متوفرة في بودبوز، لأنّ
مراوغاته القاتلة وتوغّلاته السريعة وكراته العرضية اتضح أنّ منتخبنا في
أمس الحاجة إليها في المباريات القادمة حتى يفك شفرة هذا الهجوم الخارق
للعادة من حيث عقمه المتواصل، لذلك فلا حرج إذا منحه سعدان الثقة في
اللقاء المقبل أمام منتخب إنجلترا عوض أن يجدد الثقة في جبور دون فائدة.
سعدان يصرّ على التسديد، لكن لا أحد طبّق تعليماته
وصلنا
إلى نقطة أخرى فضّلنا أن نعقب عليها لأننا حضرنا كل الحصص التدريبية
للمنتخب الوطني منذ إنطلاق فترة التحضيرات ولاحظنا خلالها أن سعدان كان
يركز مع لاعبيه على التسديد من بعيد، حيث أعد لهم العديد من التمارين حتى
يتعوّدوا على التصويب من بعيد، تمارين تتجلى لنا أن اللاعبين حفظوها عن
ظهر قلب وأنهم صاروا جاهزين لتجسيدها فإنتظرنا وتوقعنا منهم تصويبات أمام
المنتخب السلوفيني، لكننا وللأسف الشديد لم ندوّن ولا قذفة داخل الإطار
وقذفة وحيدة مرت بعيدا عن إطار المرمى، وهو ما يؤكد أن لاعبينا لا يطبّقون
تعليمات المدرب ولا يهتمون كثيرا بما هو مطلوب منهم في المباريات، وإلا
كيف نفسر عجزهم طيلة تسعين دقيقة عن التوصيب من بعيد مثلما فعل لاعبو
المنافس الذين ظلوا يصوبون الكرة نحو شاوشي منذ بداية اللقاء إلى أن
أصابوا هدفهم، وهي نقطة سلبية أخرى من النقاط السلبية لأشبال سعدان
المطالب بإحداث تغييرات على مستوى الهجوم بإقحام بودبوز أمام إنجلترا،
والمطالب بأن يكون صارما مع لاعبيه حتى يتعوّدوا على تطبيق ما تعلموه في
الحصص التدريبية خلال المباريات.


Lire la sui

[url=http://[img]http://www13.0zz0.com/2010/06/20/11/414469390.gif[/url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kat-4ever.yoo7.com
Chamakh

avatar

عدد المساهمات : 58
نقاط التمييز : 78
تاريخ التسجيل : 11/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: الهجوم سبب كل الهموم وسعدان ليس لديه ما يخسر بإقحام بودبوز   الثلاثاء يونيو 15, 2010 2:22 am

الله غالب
بودبوز لازم يلعب ضد انكلترا

[url=http://[img]http://www13.0zz0.com/2010/06/20/11/414469390.gif[/url]
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
golden_boy
®––•(-• المديريون •-)•––©
®––•(-• المديريون •-)•––©
avatar

ذكر عدد المساهمات : 422
نقاط التمييز : 713
تاريخ التسجيل : 11/05/2010
الموقع : http://kat-4ever.yoo7.com
رياضة

مُساهمةموضوع: رد: الهجوم سبب كل الهموم وسعدان ليس لديه ما يخسر بإقحام بودبوز   الثلاثاء يونيو 15, 2010 3:44 am

لازم

[url=http://[img]http://www13.0zz0.com/2010/06/20/11/414469390.gif[/url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kat-4ever.yoo7.com
 
الهجوم سبب كل الهموم وسعدان ليس لديه ما يخسر بإقحام بودبوز
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» الطماطم يضمن الطاقه والاملاح دون تسبب اضرار
» عاجل : إيقاف اللاعب عبد الحميد سامى ... بسبب غيابه المفاجئ عن النادى !!!
» الغضب يجتاح الشارع الجزائرى بسبب الخروج الـ " مر " من المونديال
» إذا مشى كأنما ينحط من صبب مشية روحانية
» خلآص برحل والسبب كثر الأحزآن ... وقلوب نآس ظالمه ماارحمتني

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اولاد الكاتسون الى الابد :: ۩۞۩ الرياضة ۩۞۩ :: المنتخب الوطني الجزائري-
انتقل الى: